طاقه المحبه الكونيه
مرحبا بك فى بيتك الكونى

علم الطاقه الكونيه الريكى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علم الطاقه الكونيه الريكى

مُساهمة  amalhallab في السبت ديسمبر 04, 2010 5:22 am


تشهد الأوساط العربية في الآونة الأخيرة رواجاً للعلاج بالريكى المعمول به حالياً في المستشفيات الأوروبية جنباً إلى جنب فى الطب الحديث، كما أنه بدأ العمل به في مراكز علاج خاصة في دول عربية عدة أبرزها الكويت ولبنان والسعودية وحالياً بسورية
ويلاقي هذا العلاج إقبالاً ملحوظاً لدى النساء والرجال على السواء، وبخاصة الذين يعانون من أمراض عصبية وعضلية، هذا بالإضافة إلى أن بعض المرضى الذين يعانون من الإصابة بأمراض مزمنة كالربو والسكري وحتى السرطان أكدوا شفاؤهم التام منها بواسطة التداوى بالرايكى.

عُمْرُ الرِّيكي الحديث منذ نشأته:

العلاج بالطاقة هو علم وفن, استخدمه الإنسان عبر التاريخ لعلاج العديد من المشكلات البدنية والنفسية, إضافة إلى الجوانب الروحية خاصة في التعبد والحصول على القوة المعنوية والروحية, كان ذلك عندما كان البشر يعتمدون على الطبيعة ومصادرها الغنية, تلك التي تمثل قدرة الخالق وسره فيها, فمن الطبيعة خلق كل ما هو مفيد للبشر من النباتات والأعشاب إلى الطاقة الكونية, وأعظمها على الإطلاق عقل الإنسان الذي يمتلك قدرات هائلة, فقد البشر معظمها بسبب التطور التكنولوجي الذي أصبح يعتمد على كل ما هو اصطناعي وكيميائي.
يعد الرايكى من أقدم العلوم الآسيوية، وقد جاءت بداياته قبل أربعة آلاف عام وهو علاج بوضع اليد أو باللمس, لما في اللمس من طاقة غير قابلة للمقارنة مع شيء آخر, لكنه كان موجوداً قبل ذلك, الرايكي هو جزء من كل واحد منا, ففي حضارة " المو" كان يتم تعليم الأطفال الرايكي حسب الدرجات, حيث كان يستخدم على نطاق واسع, وعندما انتقلت هذه الحضارة إلى الهند والتبت نقلت معها الرايكي, ورغم انتهاء حضارة المو واندثار حضارات بعدها لكن الرايكي ظل عند نخبة من البشر, حتى أتى رجل من اليابان وبحث في أصل طرق العلاج عند عيسى المسيح وبوذا, ووجد أن هذه الطرق موجودة عند اله " شيبا" في الحضارة الهندية وهو المسؤول عن إيجاد الرايكي, وكان يريد أن يذكر على أنه أعطى موهبة الرايكي للناس. إن الرايكي التقليدي بدأ في 1800 مع يوسوي, الذي كان مديراً لجامعة دوشيشا في توكيو في اليابان, وكان في نفس الوقت قساً مسيحياً, وفي إحدى المرات طلب منه أحد طلبته طريقة المسيح في العلاج, ومن هنا بدأت رحلة يوسوي في البحث التي دامت عشر سنوات, وعندما قالت له السلطات المسيحية في اليابان أن هذا العلاج لم يتم التطرق إليه, وإن لديهم القليل من المعلومات, اتجه في بحثه إلى البوذية, ووجد أن هناك تشابه بين حياة بوذا في الهند وحياة عيسى المسيح, فقد أخبره كاهن بوذي أن الطريقة القديمة في العلاج قد فقدت, وأن الطريقة الوحيدة للوصول إلى الحقيقة هي من خلال تعاليم بوذا, وهي الطريق إلى التنوير.

ثم سافر يوسوي إلى الولايات المتحدة بحثاً عن الحقيقة ودرس في جامعة شيكاغو, وحصل على الدكتوراه في علم اللاهوت( الأديان) وتعلم اللغة السنسكريتية وهي اللغة القديمة للهند والتبت, ولكنه لم يجد جواباً لبحثه. وعاد إلى اليابان ووجد نصوصا تصف طرق المعالجة باللغة السنسكريتية, ولكنه لم يجد طريقة لتفعيل الطاقة, وهو ما كان مقصوداً في الكتب القديمة, لإبعاد الطريقة عن الوصول إلى أيدي أناس غير مناسبين, وانزوى في مكان يتأمل وهو صائم لمدة 21 يوم, وجمع 21 حصاة لحساب الأيام, فكل يوم يقذف بحصاة, وفي اليوم 21 وقبل الفجر بقليل رأى نور يأتي ناحيته, وكانت أول ردة فعل هي ضرورة الهرب منه, ثم قرر أن يقبل بأي شيء يأتي إليه لأنه نتيجة تأمله وإن كان في ذلك موته, وصعقه النور في جبهته (العين الثالثة) فأغمى عليه, وبعدها شاهد رموز الريكي, فأحس بتفعيل طاقة العلاج لديه, ثم ترك يوسوي المكان وهو لديه طاقة العلاج التي كان يبحث عنها, وهو ينزل من الجبل جرح إصبع رجله فوضع يده عليه وفوجئ بأنه شفى, ثم وصل إلى بيت فلاح وطلب وجبة وأكلها, بينما المرأة التي خدمته كانت تعاني من ألم في الأسنان فوضع يده عليها فشفيت, كما شفى الكاهن في المعبد من آلام المفاصل, وسمى هذه الطريقة ب الرايكي. منقول

amalhallab
محب جديد
محب جديد

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى