طاقه المحبه الكونيه
مرحبا بك فى بيتك الكونى

صراع ابله يفكر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صراع ابله يفكر

مُساهمة  hadiabd في الإثنين مارس 07, 2011 10:36 am

حالة الضياع التي يصل إليها من يعترف بعدم معرفته أو بمعنى آخر من يعترف بالمتناقضات التي تعتري العملية الفكرية في داخله ... هل يكون مرساها حل ( فكري - نفسي ) يجمع الخيوط الداخلية بما فيها الأفكار العلمية و الروحانية
....
السؤال تحديداً كيف لا نشكك بأنفسنا بفكر جديد ( حتى لو كان مقنع ) في الوقت ال>ي ننطق بروحانيتنا ابتداء من الشك بتفكيرنا ال>ي يسوغ لنا الراحة فحسب
ما زار ابله ديستوفسكي يعترف بتن كل ما يفكر به عبث وفوضى داخلية

hadiabd
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صراع ابله يفكر

مُساهمة  شيفا في الثلاثاء مارس 08, 2011 2:40 am

الفوضى هي ان تكون انت..ان ترفض كل ما تعلمت

الابله...صوره دوستويفسكي على انه الذي يبقى انسان لانه لايريد ان يكبر... والخشية من الظهور بمظهر الابله هي الصيغة العادية للبحث عن الحقية
avatar
شيفا
محب نشيط
محب  نشيط

عدد المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كل ما عدى ذلك

مُساهمة  ???? في الثلاثاء مارس 08, 2011 9:33 am

كل ما عدى ذلك

جاذبية الفتيات سبق صحفي للقلب والغريزة ... في الوقت الذي نرتمي بدورنا نقرأ محتواه ... فإمّا أن نصدّقه ، أو نكذّبه ... فإذا صدّقناه فلأننا نمتلك سذاجة في الخبرة ..
وإذا كذبناه ، فلأننا نمتلك خبرة ساذجة ... والحب هو كل ما عدى ذلك

ترتدي فستانها قطعة قماش واحدة تمتد من مفرق كرتي صدرها ، وحتّى ياسمين ركبتيها ...
بيداه الحرير تمسك الفستان من كتفيه ، وتجعله يمشي صعوداً لتخبّئ الكرتين .. خلقاً ..
.. كان الفستان قد انزلق على الفخذين صعوداً .. فبان تلّا الياسمين عهراً ..
كم هي من علاقة حميميّة بينهما .. ذاك الخلق ، وذاك العهر ...
أمّا الطهارة فهي كل ما عدى ذلك ..

ينطلق كمن يحمل خاتم الأمنيات في يده ، يمشي في الهواء حالماً ، يقول في نفسه كل لحظة لا بدّ وأنّ السعادة في مكان ما حيث أغدو ، حيث لا قيود ، إن لم تكن في المكان الأول فهي بآخر ، وإن لم أجدها ، فلا بدّ أنّها في إحدى زوايا الطريق ...
العزلة أشدّ صدقأ .. الغصّات تملأ الطريق كالألغام ، مختبأة هنا وهناك ، والدهشة المبتغاة تنقلب لمفاجآت لضربات من حيث لا يدري ، العزيمة تجعل الأولى تمضي ، والثانية تُحتمل ، و ....
أمّا الحريّة فهي كل ما عدى ذلك ..

المقطع الأول يقول : تضج قوة عظمى في جوفي ، هي خطوة فحسب وأسرب مكنونها لكل ما حولي ، لست من حشرات كافكا ، أرى بوضوح أمامي الحركة المتكررة للبشر ، ولا يخدعنّي تبدّل أشكالها ، إني صانع المعنى ، فلا بدّ لي أن أصل مكاني ، فهناك احتمالين لا ثالث لهما ، فإما أن أكون مُخَدّماً أو مُسستَخدماً، هو القرار فحسب ..
المقطع الثاني يقول : ما أنا إلا لا شي يتحرّك عبثاً ، تحكمني خيالاتي ، وأحلام يقظة تقودني حيث شاءت ، يسند جسدي هيكل وهمي قُدّ من طبيعة البشر ، قوتي أن أعي أنّها عبث و فوضى ليس إلا ...
حالتان تتبع إحداهما الأخرى ..
أما القوة فهي كل ما عدى ذلك ...

كرسيان خشبيان تفصلهما طاولة بلاستيكية ، وحيث كان الأول يتكئ ع الكرسي الأول دون أن يكون جالساً يقابل الواقف خلف الكرسي الثاني والذي يسند كلتا يديه فوق مسندها ..
تقول نظرة الأول للآخر : سأحتفظ أبداً بروح الخير في داخلي أيّها المتعالي ، وكأنّي أمتنّ لوجودك في هذا العالم لأثق بما تحصله يداي ..
يبادله الثاني النظرات التي تقول : يولد أمثالك ليبقى في الحضيض ، له من أفعاله الخيرة عزاء يتعكّز عليه أثناء تقدّمه الخاسر أبداً ، ما زلت في الصف الخلفي ، ربما لأكون بدوري في الأمام الذي تدعوه شراً ... هراء
مذ كانت الطاولة حجرية وأحدهما يتسرّب وجوده من الآخر برابط بيّن ، بمحاذاة كراسٍ خاوية لأنّ عابريها أشدّ عبوراً من التركّن فوقها ..
أما التلاقي فهو كل ما عدى ذلك ...

جاران متحابان ، يجتمعان في الصباح بكلمة ( صباح الخير ) فقط ..
منزل الجار ( 1 ) :
تمّ ترتيب السرير وطرد الغبار ، الأواني لامعة ، موسيقا كلاسيكيّة تطغى المكان ، ستكون التحركات في موعدها ، هناك تصفيفة الشعر مع لباس أنيق مع ربطة عنق ، لا تأخير لميعاد النوم الذي يليه استيقاظ ...
الركض فوق ممر الحديقة الطويل مع تنظيم التنفس ، واحد .. اثنان .. ثلاثة
فرشاة أسنان ، علبة صابون ، محارم ورقيّة ، حذاء ملمّع ، رشة عطر ...
ابتسامة مع القليل من التجاهل ، حان موعد العمل .. الثامنة تماماً
يمضي سائلاً : " إنّي محمي ؟.. سأصل أنا ؟ "
( صباح الخير )


منزل الجار ( 2 ) :
عندما ينعم الغبار بسكينة التراكم ... تكون حالة الترقّب في أوجها
زمن مرّ .. كثيراً ما تساقط به الغبار ، وكثيراً ما كنت به مترقّباً ، كان يتهادى سابحاً من حولي بخفّة الحلم ، لا ألبث إلا وأرى بضعاً منه أمامي ، بضعاً منه عليّ ..
حالما يتراخى ليملأ المكان ، وكأنّه يرشح نفسه من العدم ليجد مستقراً له متجاهلاً المكان ، والزمان أيضاً ..
كنت بدوري مترقّباً ، وبمعنى آخر ، كنت أقوم بكثير مما لا يراه أحد ، حيث أسير على رؤوس أصابعي دون أن أخلّف أثراً على الغبار المتراكم خلفي ، فإذا به يستمر في التراكم ، وإذا بي أزداد ترقّباً بزمن يمر بازدواجية :
بين مروره لحظة بلحظة بلا معنى ...
وبين أنّ اللحظة تليها أخرى لها معنى الترقّب ..
أدرك ترقّبي الدائم ، وقد أدركت إن سألت عن خطوة واحدة أقوم بها ، إلى أين ؟
... تسير لأزداد ترقباً

لا تنفك الأرض عن الالتفاف ، وفوق بسيطتها تدور أيام الجوار المتحابة ، تتبدل متغيرة من شكل لآخر ، في علاقات حميميّة ، بين فوضى ونظام ، ربما كانت الحياة كل ما عدى ذلك ؟ ... لكن أينها ياترى ؟
... كلما غزلت قطعة نقد في الهواء ، تسقط في النهاية لتستقر معلنة إن كانت صورة ، أو كتابة .. لا احتمال غير هاتي وتلك ... قطعة النقد تترامى في الفضاء بفوضى ، لتستقر على أحد النظامين ...

الهارب ( 1 ) : ( صمت )
الهارب ( 2 ) : ( صمت )
أقول في سرّي : لا أدري كنه المكان الذي فرّوا إليه ، لكنّي أتيقن كل يوم بأن الحياة كل ما عدى ما تراه مقلتي ، ساقذف قطعة النقد ورائي ، وأمضي ...

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

سؤال

مُساهمة  hadinour في الثلاثاء مارس 08, 2011 10:03 am

إني تائه بما يخص بحث الشخص عن معلم روحي
أقول في نفسي : إبحث بنفسك عن الاجابات في الوقت ال>ي يعبر الوقت لأزداد غرقاً بما توصلت
إليه..وللحظة أرى أنني أجمع حولي الاجابات المتناقضة ليس إلا
فهل لا بد لي من التخبط حتى أدرك ما أغفل عنه
أم أتواصل مع معلم روحاني ... وما هو السبيل اليه .. حيث أنني بحثت يوماً ولم أهتدي لأحد بحكم شبه العزلة التي أعيش

hadinour
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صراع ابله يفكر

مُساهمة  ???? ??? في الثلاثاء مارس 08, 2011 10:19 pm

تحسب انك جرم صغير وفيك انطوى العالم الاكبر

القطره تشرح المحيط .....الد ان اى يحتوى كل المعلومات
فكيف للانسان الا يعرف نفسه

???? ???
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

فيديو

مُساهمة  ????? في الثلاثاء مارس 08, 2011 10:27 pm


?????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى