طاقه المحبه الكونيه
مرحبا بك فى بيتك الكونى

من بيت السيد علا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من بيت السيد علا

مُساهمة  admin في السبت أغسطس 27, 2011 9:10 am

دخلت الأرض بداية من التاسع من آذار 2011، البُعد التاسع لتقويم شعوب وحضارة المايا... إنه العام الأخير ضمن 16.4 بليون مرحلة مرّت، إذ تطوّر ونما الوعي الكوني من خلالها روحياً. سيشهد هذا العام الأخير، بدءا من 9 مارس وحتى 28 أكتوبر 2011 حال من وِحدة وتوحُّد الوعي الكوني على هذا الكوكب، إنهيار الزمان والمكان كما نعرفهما، ودورة جديدة في رحلتنا الروحية الأبدية في هذا الوجود.
عند إتمام البُعد التاسع وبعد 28 أكتوبر 2011 لغاية 21 ديسمبر 2012 ، ستبدأ ما يطلق عليها العلماء مرحلة نقطة الصفر... نهاية العهد القديم وبداية عهد جديد... فناء حضارات البنيان كما عرفناها وقيامة حضارة الإنسان عميقة حكيمة في معناها ومغزاها.
في 21 ديسمبر 2012، وبينما تعبُر شمسنا خط الإستواء المجري (البُعد الخاص بمجرة درب التبانة)، سيشهد كوكبنا تحوّلاً روحياً في مستوى الوعي الكوني... تحولاً كونيا روحياً يُبشّر ببداية العصر الذهبي لكوكب الأرض، حتى تحيا القلوب الطاهرة وأصحاب النوايا الصافية جنة الله هنا على الأرض. عهد المحبّة والعدالة السماوية.
هذه التحوّلات الروحية الكونية تتبعها تحولات وتبدُّلات على المستوى الفردي والمستوى الجماعي.


التحولات على المستوى الفردي:
مع اقتراب العالم 2012 وما يليه من الأعوام، وتزامناً مع التناغم الذي سيحدث بين البُعد الذبذبي الخامس لأرواحنا وبين أجسادنا المادية الثلاثية الأبعاد هنا على هذه الأرض، سنختبر معاً تغيّرات جسدية، ذهنية وعاطفية.
سيكون التعب والعطش والرغبة الشديدة بالطعام، إضافة إلى تقلّب الأحوال العاطفية بين مدّ وجزْر، بين ارتفاع في سماوات وسقوط في أودية سحيقة، حالات عامة يختبرها البشر. قد يزداد تجسُّد الأمراض ليتمكن البشر من تطهير أجسادهم من خلال علم الأبدان والأديان وأيضاً تطهير جينات سلالاتهم. وسيبدأ البشر بطرح أسئلة لم تكن معهودة قبل سنوات (وقد بدؤوا بالفعل)... أسئلة كونية روحية عن رحلتهم الروحية ودورهم هنا على الأرض، من أين أتوا، أين كانوا، ما الذي أرادهم الوجود أن يفعلوه هنا فأتى بهم إلى هذه الأرض، وإلى أين المصير؟ أسئلة ستُعيد ولادة وقيامة علم الميزان من جديد... أسئلة ستشهد إحياء علوم الأنبياء والحكماء والعلماء ورثة الأنبياء، وفناء مؤسسات أخفت هذه العلوم ولم تُجِب على هذه الأسئلة منذ قرون، كالمؤسسات السياسية والحكومية التي لن ولم يكُن لها دور في نمو وسموّ وعي الإنسان في يوم من الأيام.
أجسادنا هي المعبد الذي اختارت أرواحنا السجود والسكون فيه لتختبر الدنيا وما فيها وتبعث بعطر شهادتها إلى مخلوقات الأرض فتُحييها وترقّيها وترفع من ذبذبات وعيها وتزكّيها. والآن... لنعبُر هذه الفترة براحة وسلام دون مشاكل وصعوبات إذا كنا في حال من التنافر مع طاقة الوجود التي دخلت مرحلة التغيير والتحوّل والإرتقاء والصعود... لنعبُر هذه الفترة بمحبة وسلاسة ووئام، علينا أن نبدأ جهاد النفس... أن نبدأ التواصل من القلب مع ذاتنا العليا... أن نبحث عن النور الذي يصلنا بالبيت المعمور والذي يوحِّدنا ببعضنا البعض كون واحد نحن فيه وفي الله أخوة. لن ينفعنا قريباً سوى الحكمة. حكمة الميزان... عدل الوجود حتى نُبصر عدالة ورحمة وإعجاز الرحمن.


التحوّلات على المستوى العالمي:
لأجل ولادة إنسانية جديدة تعي معنى الألوهية... لأجل بداية العهد الجديد وقيامة والولادة المنتظرة لروح الإنسان من الروح القدس بعد ليل طويل طال فيه عهد الظلام، لا بدّ للأنظمة التي وضعها الإنسان ولحضارته المزيفة من الزوال فاسحة المجال تمهيداً لولادة عهد جديد. بلوتو في برج الجدي (من 2008 ل 2024) يساعد أرضنا للتحضير لهذا الزوال وهذه البداية والولادة والقيامة. إذ أن بلوتو يحوي ذبذبات التحويل والتغيير.
إن ما نشهده اليوم وما سنشهد منه المزيد قريباً جداً من انهيار المؤسسات المالية، إلى نهاية عهد الطغاة والحكام وأصحاب السلطة الذين حكموا وحاكموا وتحكّموا وظلموا العباد إلى تحوّل الحكومات لجماعات كونية في خدمة الجميع لا تقسّم الكون ولا الأرض ولا الإنسان، هو بداية النهاية ونهاية لأجل أن تبدأ من جديد الحكاية... حكاية الزمن الجميل.


التحولات الأرضية:
تستشعر الأرض حالياً ما يحدث من تحولات كونية ولو أن للأرض صوت لسمعناها تصرخ وتنادي على أولادها بمحبة لأجل أن تتوحّد قلوبنا بقلبها حتى نعبُر المرحلة القادمة سوياً بسلاسة ووئام. لكن متى سنسمع النداء؟ لا حياة لمن تنادي أم آن الأوان لنحيا ونكون أحياء؟ كل تلويث للهواء، كل تلويث للينابيع والأنهار، وقطع للأشجار واغتصاب للطبيعة هو جريمة في حق الأرض لن يسامحنا عليها الوجود خاصة في هذه الأوقات العصيبة، فالأرض الآن ومعها حياتنا على المحكّ.
لكن الأرض تنادينا اليوم بصوتها المعروف لأننا لم نسمع... الأرض تنادينا عبر حركة عناصرها: الزلازل والبراكين، الحرائق، الأعاصير والفياضانات وتسونامي إلى أن نسمع ونعمل سوياً على احترام الأرض والخشوع لقداسة الوجود ورؤية النور في القلوب لا الجيوب... عندها سنتمكن من العبور للعهد الجديد بسلام. علينا فقط أن نحيا بقلوبنا لا بأفكارنا وأنانيتنا... أن نحيا النية لا الأنا-نية.


ولادة العصر الذهبي: 2011 – 2040
نحن نملك في هذا الزمان ما نحتاجه من المعارف العلمية، من علم الفيزياء الكمية للذرة، تفعيل حمضنا النووي وحقل الخليقة المجسّم. ما نحتاجه الآن ونسعى إليه هو صحوة أرواحنا فهذه العلوم ستكون وسيلة للدمار إن ظلت واقعة في أيدي أفكارنا وطموحنا وغرورنا واستكبارنا... نحن الآن بحاجة للتعرف على أرواحنا ومعانقة وحدتنا الكونية الأبدية... دون تفريق دون ألقاب ودون حدود.
وحين نتمكن من الجمع بين العلم والروح، العلم الخارجي والعلم الداخلي، سنتمكن ولأول مرة من اختراق أبعاد الوجود الروحية التي تتعدى وتتجاوز تجاربنا العادية الثلاثية الأبعاد التي نحياها هنا في أجسادنا المادية.
وكلما تجاوزنا العام 2012 باتجاه العالم 2040 سنواجه مزيداً من تحركات الأرض وعناصرها إن لم نكن أوفياء مخلصين لعلوم الأبدان والأديان، لعلم بناء الإنسان، لعلم ورفع الميزان.
القرار عائد لنا...
الحرب أم التأمل وعلم الروح والسلام... الأرض مستعدة وبدأت بدخول عهد كوني جديد ورحلة تكور روحية جديدة، فهل سنكون أوفياء للأمانة؟ أم أننا سنخون الوجود وأنفسنا من جديد؟
ليس الرقم 2012 سوى نهاية للعالم كما عرفناه وألفناه. نهاية العالم كما نعرفه أو التحوّل الكوني هو علم مبني على حضارات المايا والهوبيين والإسينيين والمصريين. لقد درس جريج برادن وجيم سلف الحضارات القديمة وأخبرونا ويخبرونا عن التغيرات المصاحبة للتحوّل القادم وعن معنى ومغزى هذا التحوّل وأهميته في حياتنا كبَشَر. إنه تحوّل داخل كيان الإنسان، في لبّ القلب وليس نهاية للعالم المادي.


لماذا نعتقد بأن التحوّل القطبي سيحدث في 2012؟
لقد خاف كثيرون من الفترة الإنتقالية التي مهّدت لدخولنا القرن الواحد والعشرين انتقالاً من القرن العشرين وظنوا أنها ستكون نهاية الأرض لكن شيئاً من هذا لم يحدث ولم تتحقق مخاوفهم. وهذا ما يجعلنا مصرّين على البحث والبحث وحضور مؤتمرات العلماء وتفسير وتحليل النصوص القديمة والحضارات البعيدة بالعلم التجاوزي، لكي نفهم ماذا تعني عبارات نهاية الزمان والتحوّل القطبي أو الكوني. نتائج أبحاث العلماء لا تهتم بما يُقال ويُروَّج له عبر الإنترنت فهذا أمر سبق حضاراتنا وعلومنا المادية التي لم تطال علوّ الحضارات القديمة الشاهق العالي لأن حضاراتنا لم تقُم على الحكمة والإستنارة المباشرة، بل قامت على النقل والتقليد والنفاق الظاهر والمظاهر. فالعلماء منشغلون بتحليل التنبؤات القديمة وفهم أسرار الحضارات العتيقة وبعض الحكماء المستنيرين المعاصرين مثل إدغر كايسي. وقد رأينا بالفعل تحقق ما قاله هؤلاء الحكماء العلماء ورثة الأنبياء وما وضعت علومه الحضارات القديمة، من المقدمات التي تسبق التحوّل وهي تغيرات في الجو والمناخ وهزات وزلازل وفياضانات.
والإسينيون كانوا جماعة قديمة من العلماء قد جهزوا وحضّروا أنفسهم قبل ولادة المسيح، وهناك إشارات كبيرة تشير إلى أن المسيح قد درس مع الإسينيين قبل انتقاله للحياة العامة. لقد درس الإسينيون النصوص القديمة وخبؤوها قبل حكم الرومان. وقد تمّت إعادة اكتشاف هذه النصوص من جديد بإسم مخطوطات البحر الميت. لقد كان الإسينيون جماعات نباتية مُحبة للسلام حيث علّموا طلابهم كيف يتحكمون بعواطفهم وانفعالاتهم.
يُظهر تقويم المايا وتقويم الحضارة المصرية القديمة وقتاً يصل فيه الزمان إلى نهايته حيث يُقابل هذا الوقت الإنقلاب الشتوي في 2012. ويشرح الهوبيون هذا الأمر بأنه سيكون نقطة فصل وتحوّل واختيار حيث بإمكان الإنسان اختيار الدمار إذا ما استمر مهتماً بالتكنولوجيا التي قتلت القلب وبالحروب التي دمّرت كرامة الإنسان، أو بتحويل اهتمامه للعمل مع الطبيعة الأم والتعاون مع إخوته البشر في كل مكان بدافع المحبة والرحمة لا غير. سيصل من يختار الحروب والتكنولوجيا والحياة المادية إلى نهاية صعبة، إلى الهاوية بالأحرى، أما المحبون المسالمون أصدقاء القلب والطبيعة فسيرون جنة الله هنا على الأرض.
يقول العلماء بأن فترة التحوّل الكوني ستكون سلِسَة وسهلة وطبيعية إذا اختار البشر الإنسجام مع الطبيعة وتحقيق الرحمة في القلوب ما بين هذه الأيام وال2012... وإن لم يختَر البشر الرحمة والسلام وظلوا على ذات الحال والمنوال فيؤكد العلماء بأننا سنواجه أوقاتاً عصيبة. بالنسبة للهوبيين فهم يؤكدون على أن الخيار بيد الإنسان حين تقترب نقطة الخيار واتخاذ القرار.


ما هو التحوّل الكوني في 2012؟
نحن نحيا في عالم يقوم على الطاقة. هذه الطاقة الكونية لها وجه مادي ووجه روحي، ويوجد أكثر من ثلاث أبعاد مادية. ونحن حين نتحدث عن البُعد الثالث فإننا لا نتحدث عن ارتفاع وطول وعرض فهذه خصائص الأشكال. أما البُعد الثالث فهو العالم الذي نحيا فيه منذ 17500 عام. هذا هو عالم المكان والزمان والتضادّ والأشكال.
إن تحوّل ال2012 يعني زمن نهاية دورتنا عبر مجرة درب التبانة ودولاب الأبراج الخاص بنا. إنها نهاية دورة دامت 26000 عام. يقول الهندوسيون بأنه وحين تكون الأرض في أقرب نقطة لها من مركز مجرة درب التبانة، أو الشمس المركزية، سيتمكن الناس من العيش من 500 إلى 1000 عام. ومركزنا الآن هو أبعد ما يكون عن الشمس المركزية وها نحن نعيش من 50 إلى 100 عام فقط. الناس تعاني أيضاً في يومنا هذا من الشعور بالإنفصال والوحدة والإحباط والغربة والبُعد عن شيء لا تعرف ما هو، بحنين لشيء مجهول يلوح طيفه في الأفق البعيد ولا تدري ما هو أو أين هو. وها نحن الآن بعد نهاية الدورة سنبدأ دورة جديدة نعود فيها مجدداً باتجاه الشمس المركزية أي مركز الطاقة التابع لمجرتنا.
يوجد في البُعد الثالث تجسّد طفيف بسيط لما يسمى بقانون التجاذب. فنحن حين نمرّ بحدث ما، نفكّر بهذا الحدث وهذا التفكير يصدر عنه شعور إحساس وهذا الشعور والإحساس يصدر عنه ذبذبات تسافر في الأثير فتجذب لها ذبذبات مماثلة... لقد مررنا بأحداث صنَعت تاريخنا، فالأحداث القادمة تولد من رحم الأحداث الحالية. وهذا ليس بتجسُّد واعٍ، إنه تجسُّد عفوي أوتوماتيكي. ويصعُب على الإنسان الخروج من هذه الدائرة وهو لا يزال يحيا في البُعد الثالث.
نحن الآن نمرّ بفترة انفتاح البُعد الرابع علينا في هذا الزمان... وهذا الإنفتاح هو ما دفع الهوبيون للحديث عن القرار والخيار وعن فرصة تحقيق العدالة والمحبّة والرحمة لعبور ال2012 والتي تحدث عنها المايا. لهذا السبب علّم الأسينيون كيفية التحكّم أو تجاوز الإنفعالات والعواطف المتسرعة، ولهذا السبب أنشأ المصريون القدماء مدارس حكيمة لتعليم كيفية تجاوز عواطف وإنفعالات معينة.
تتقلص الأوقات والسنون والساعات والذكريات في البُعد الرابع، حيث نحيا في اللحظة الحيّة الحاضرة وفي الوقت الحاضر. ويصبح خيار العيش برحمة وكرم ورأفة متوفراً بين أيدينا. وإذا تمكنا من التقاط هذه الأحاسيس اليوم والآن وهنا وتعلمنا فن الحفاظ عليها فنحن بهذا نقوم بصنع قانون الجاذبية الذي سيجذب لنا رحمة أكبر ورأفة أكثر وسلام أعمّ وأشمل.



لقد بدأت التغييرات بالحدوث في العالم المادي للشكل والطاقة. فقد تحدث الهوبيون عن نجم جديد، النجم الأزرق حيث سنشهد موعديْن لشروق الشمس ولن تعرف الأرض الظلام بعدها. لقد اصطدم كوكب المشتري بوابل من النيازك أو الكويكبات منذ سنوات قليلة مضَت، وبدأ بالسخونة منذ ذلك الوقت. والمشتري مكوّن من الميثان، والميثان يتحوّل بعامل السخونة والإحتراق إلى اللون الأزرق، ومحتمل أن يتحوّل كوكب المشتري قريباً إلى نجم أزرق. في وقتنا الحالي، فإن شمسنا قد بدأت بالبرود وقد يكون السبب في حدوث ذلك هو ابتعادنا عن الشمس المركزية.
كذلك فقد بدأت الآن مغناطيسية الأرض بالإنخفاض وهذا يؤثر بشدة على إحساسنا بالزمن... (الجميع يلاحظ الأيام تمرّ بسرعة لم يسبق لها مثيل)... وتزداد قاعدة الرنين الترددية الخاصة بالأرض في الوقت الذي تنخفض فيه مغناطيسيتها. لقد تم الإعتقاد لسنوات بأنها تشكل 7.8 دورات للثانية بينما بدأت تزداد ل9 دورات للثانية عام 1996.
نحن أيضاً نمرّ عبر حزام من الفوتونات (والفوتون هو وحدة الكمّ الضوئية) من طاقة نورانية. هذا ما يحضّرنا للتحوّل عام 2012 أو لنهاية الزمان كما نعرفه. الحزام الأول يساعدنا على محو ذكرياتنا بينما يساعدنا الحزام الثاني على الإقتراب من وحدة الزمان. ما سيؤدي إلى فصلنا عن التعلق بالماضي والمستقبل فيمنحنا هبة ونعمة عيش اللحظة الآنية التي هي كل ما نملكه في الواقع ولا نملك شيئاً سواه.
سنشهد الآن وكثيرون بدؤوا بذلك على نسيان بعض الأمور التي حدثت لنا قريباً وعدم تذكرها، وربما نتذكر شيئاً ما حدث لنا في الماضي البعيد. هذه التجربة ستصبح عامة قريباً.
يا لها من مرحلة رائعة ضمن كتاب رحلة حياتنا، هذه المرحلة التي نحياها اليوم بالذات. ما معنى هذه الكلمات؟ وما الذي يحدث اليوم بالذات لكوكبنا وعلى كوكبنا قد نصيغه ونختصره يا أصحاب الوعي وإخوة النور، في كلمات؟

تقول الكلمات بأننا نحيا في فترة تاريخية مميزة من تاريخ الأرض... أسامي وعناوين ورموز ونصوص وتفسيرات تم منحها لما يحدث فقد حدث من قبل وهو سيحدث وسيظل هذا الحدوث بالإستمرار مع استمرارية الحياة التي لا تنتهي. قد تسميها نهاية عهد وبداية عهد جديد... قيامة وولادة العهد الجديد من رحم العهد القديم... دورة جديدة للأرض ستمنح البشر هبة العودة لموطنهم الأصلي الذي طال غيابهم عنه وهجرانهم له، موطن الروح وواحتها... إنها فترة مهمة جداً من فترات تطور وعينا الروحي.
أياً كان ما نطلقه من رموز وكلمات وأسماء على هذه المرحلة، فالمعلوم أن الكون في هذه المرحلة بالذات يدعونا للعودة للوحدة والتوحّد بأنفسنا وبه من جديد، يدعونا لوحدته وأن نهجر ما علّمونا إياه من ثنائية وإزدواجية أبعدتنا عنه حتى عزّ اللقاء.
نحن الشعوب على هذه الأرض قام النظام ومن أنشأه ليتحكم بهذه الأرض، بتغييبنا فقادونا خطوة بخطوة حتى نمشي في الظلام دون أن ندري، مشينا في الظلمات وحسبنا أنها أنوار وأننا نحقق الأقدار ونمشي ما قدّره لنا الكون من مشوار. لكنهم غيّبونا، لكنهم أبعدونا عن التعرف على عوالم روحية موجودة وعلم الأبدان والأديان يقوم عليها ليكتمل الميزان، فكيف غيبوها وكيف نبحث عنها في مدارسنا وجامعاتنا ولا نجدها؟ ما فائدة حياتنا إن كان هدفها الأساسي قد أفلت وهرب منّا؟ وجود حضارات بشرية قديمة ذات تكنولوجيا مذهلة، فصل آخر من الرواية التي منعوا تداولها بين أيدينا... لم يمنعوها فقط، بل نعتوها بالأساطير كي نرحل عنها وندعها وحدها... جعلوا كل هذه العلوم فاكهة محرَّم علينا لمسها.
يوجد الآن على الأرض مساعدين روحيين للبشر من عوالم أخرى في كل مكان، يساعدوهم ويرشدوهم لأجل السمو بالوعي والإرتقاء به تناغماً مع التحول الروحي القطبي الذي تمرّ به الأرض.
سوف تنتقل البشرية خلال فترة التحوّل القادمة من البُعد الثالث القائم على الثنائية والمادية، إلى البُعد الكوني الرابع، ثم إلى البُعد الكوني الخامس، بُعد الوحدة والتوحيد، قبل أو خلال 21 ديسمبر 2012. لا يختلف هذا الإنتقال ونحن هنا على الأرض والذي سيحدث جراء التحول الروحي القطبي للأرض، لا يختلف عن الحال الذي ينتقل فيه الإنسان بعد الموت إلى البعد الرابع أي البرزخ أو العالم النجمي، ومن بعده إلى البُعد الخامس أو العالم الذهني، سوى أننا في التحول القادم سننتقل إلى هذه الترددات أو سنحياها ونحن لا نزال في أجسادنا المادية. هذا المعراج إلى ترددات كونية أخرى ونحن لانزال في أجسادنا هو جزء جديد من تطورنا الروحي الأبدي.
في الوقت الحالي يتحدث علماء الروح والمستنيرين والحكماء عن قوى نورانية خيّرة في أقاصس الوجود وربما من أبعاد كونية أخرى، تُغدق طاقات روحية نورانية ملؤها السلام والرحمة والمحبة على هذه الأرض. هذه الطاقات النورانية هي التي تساهم في حدوث كل ما نراه من تغيير وأحداث لم نكن لنتوقع حدوثها، نسمع عنها كل يوم. والحدث الأبرز الذي يتحدث عنه العلماء اليوم هو الثورات التي تحصل في البلاد العربية، وقريباً ستشمل الثورات العالم كله.
بدأت الآن خطط من يحكمون العالم ويخططون منذ قرون لإقامة نظام عالمي جديد، بالفشل والسقوط... قريباً ستزول مؤسساتهم العسكرية والصناعية، واليوم بدأت سيطرتهم على الإعلام بالتراجع قليلاً... وقريباً سينتهي عهد التكنولوجيا التي سيطروا بها على عقول البشر واستخدموها لتشفيرهم.
يقول العلماء بأنه في هذه الأيام يتم مشاهدة مزيد من السفن المجرية التي تتجه نحو القدس ونيويورك والمكسيك وموسكو وغيرها... وهناك رسائل تحوي الوعي الروحي، يقوم المرشدون الروحيون والمعلمون المجريون ببثها لنا وقد نكون وسائل لهم لبث هذه الرسائل، عبر الإنترنت وبكثرة. هذا النوع من الوعي لم يكن موجود منذ فترة على الإنترنت. كل هذا جزء من الوعي الروحي القادم ومن أسرار ما يحدث على كوكب الأرض حالياً. ولسوف تزداد هذه الظواهر كلما اقتربنا من عام 2012.
لا داعي لأي خوف أو قلق أو ذعر... حتى وإن احتاجت الأرض أن تطهّر نفسها من أصحاب الطاقات السلبية ممّن يعيقون انسياب الطاقة الروحية الإلهية فيها برقة ونقاء... سوف تحدث الحروب والدمار النووي و فيضانات وكوارث ودماء حول العالم لكن الأرض كما يقول العلماء لن تذهب، اي لن يحدث شيء يودي بالأرض او يؤدي إلى دمارها تماما مثلا...لا، ليس هكذا... هذه هي الحكمة: تطهير من طاقة سلبية لاستقبال طاقة نورانية.
نحن اليوم نتجه نحو العصر الذهبي الجديد للأرض... نتجة لهذا العصر بوعي لنستردّ صحتنا وشبابنا الحقيقيّين، إضافة للحكمة، للسلام والإنسجام يعمّان وجه الأرض. وكل ما نراه اليوم وما سنراه حولنا من إنقلابات وغليان وحروب هو مجرد تمهيد للتحول الروحي القطبي الذي سيحدث... إنه يُخلي الساحة ممّن يعيقون هذه الطاقة القادمة من التدفق والإنسياب.
By: BaytAlSayyad - بيت الصياد
avatar
admin
سفير المحبه الكونيه
سفير المحبه الكونيه

عدد المساهمات : 380
تاريخ التسجيل : 23/11/2010
العمر : 48
الموقع : ارض المحبه الكونيه

http://universalloveenergy.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى