طاقه المحبه الكونيه
مرحبا بك فى بيتك الكونى

آدم و شجرة الهمج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

آدم و شجرة الهمج

مُساهمة  معراج الروح في الجمعة أكتوبر 19, 2012 1:45 am

آدم و شجرة الهمج

لقد اعتقد المفسرون أنّ جنّة آدم في السماء و أنّ آدم هو أول مخلوق بشري خلقه فاطر السماوات و الأرض بيديه بعد حوار دار بين الله و بين مجموعة من الملائكة و اعتقد المفسرون أنّ الشجرة التي نُهي آدم عن قربـها شجرة فاكهــة و أنّ حواء زوجه خُلـقت من ضلعه و أنجبا أولادا و تزاوج الإخوة مع الأخوات لضرورة بقاء النسل البشري.
هذه القراءة الكاريثية للبلاغ المبين يصدّقها الكثير من النـاس اليوم معـتقدين أنّ هذه التفسيرات هي عين كلام الله، و إذ نقدم في هذا البحث قراءة مختلفة تماما عن قراءة الأسلاف نحذر من اتخاذ أراء الناس تنزيلا و ندعو إلى التعامل معها بحذر و عقلانية. و لنبدأ بحثنا مستعينين بعالم كل شيء:
الذي أثبته العلم الحديث أنّ ظهور الإنسان العاقل المبدع المغير لمحيطه و الواعي بما حوله سبقه وجود بشر همج بملايين السنين و المقارنة التي تمت بين جينات الكائنين و حجم دماغهما تعطينا الفارق الزمني بين الكائنين و تعطينا الفارق الجيني بينهما و بين الإنسان الحديث، فالإنسان العاقل ظهر منذ 35 إلى 50 ألف سنة، على حين ظهر الجنس البشري الهمجي منذ ملايين السنين و مرّ على مراحل قبل أن يستوي على قدميه. و أحرى بنا أمام بينات العلم أن نقف وقفة طويلة و نتساءل :
هل رب هذا الكون ينزّل كتابا يقص عكس ما حدث أم أنّ البلاغ المبين "أحسن الحديث" وفي طياته الحق في ما أورده من آيات وفيما يتعلق بقصة خلق الكون و الإنسان من البداية إلى نهاية مدة التكليف.
و أحرى بنا أن نتمعن و نقرأ القرآن ببصر ثاقب عند ظهور البينات العلمية إذ ما نزل به القرآن ليس إلاّ إسقاطا للكون الفسيح في صحيفة تُقرأ، فلا يختلف المسقَط عن المسقِط و إنّما تتعاظم معرفتنا بالتنزيل بتعاظم معرفتنا بالكون و المضحك أن يقف الناس مع قراءة الأسلاف لآيات الكتاب و قد ثبت خطؤها و تناقضها ويستسلمون لها رافضين تجاوزها:
"و إذا قيل لهم اتّبعوا مآ أنزل الله قالوا بل نتّبع مآ ألفينا عليه أباءنآ، أولو كان ءابآؤهم لا يعقلون شيئا و لا يهتدون" البقرة 2/170
و علينا أن نتساءل، هل القرآن يتحدث عن الجنس البشري الهمجي الذي سبق آدم الإنسان بعد نفخ الروح فيه، هل في القرآن إشارة إلى البشر قبل تأنسنهم أم أنّ خلق الإنسان لم يمر بأطوار و لندخل الموضوع بآية قرآنية تضعنا في بداية طريق الجواب و لنقرأ :
"هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1)ا" الإنسان 7
هذه الآية تثبت بصيغة التساؤل "هل" وجود دهر سبق وجود "الإنسان" الكائن الواعي و قد كان هذا الكائن غير مذكور أي ليس له صحيفة أعمال و لا حضارة و لا اتصال بوحي إلهي أو شيطاني و تجعلنا هذه الآيات ندرك أنّ التغير الذي أُحدثَ فينا بنفخ جعلنا كائنا "سميعا بصيرا" و من قبل كنّا كائنات همجية متوحشة ضارية :
"إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا (2) إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)" الإنسان
و يشرح القرآن كيفية ظهور السلالة البشرية الهمجية الأولى من رحم الأرض أولا ثمّ من رحم الأم ثانية :
"الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى (32)" النجم 32
و هنا يتكلم البلاغ المبين عن النشأتين
: من الأرض
و من الأجنة
و لقد خرجت السلالة البشرية الأولى من الأرض و هذا التعبير لا مجاز فيه و لا كناية بل هو الحق الساطع فخروجنا كما سيأتي تفصيله بدأ من الأرض كما يخرج النبات، و حتى يزول الشك في هذه الدلالة نقرأ :
" وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا (16) وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا (17) ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا (18)" نوح
والذي يقولون بالمجاز سوف يقلبون الحقيقة و يجعلون الآية تعبيرا مجازيا لا حق فيها و إنّما تعبر شيء آخر. والآية واضحة أنّ الإنبات الأول يقابله الإخراج الأخير و هو عينه الخروج من الأرض كخروج النبات. ونلاحظ الرسم القرآني في التداول بين الميم الناقصة في "أنبتكمـ "و "يعيدكمـ " التي تدل على أنّ الإنبات و الإعادة تتم باتصال و ليس مرّة واحدة عكس الإخراج الذي يتمّ دفعة واحدة بالميم الكاملة في "يخرجكم".
و يكرر القرآن في آيات عديدة أن بدأ خلق الإنسان من طين إلى تمام نفخ الروح و نقرأ :
" ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (6) الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (Cool ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (9)" السجدة
فالبداية كانت من طين يصفه المولى في آيات أخرى ب "الحمأ المسنون" الذي أثبت العلم الحديث تكوّن الأحماض الأمينية فيه بفعل التغير الحراري فيه إلى تكون الخلية الأولى و انقسامها إلى زوجين ثم تلاقح هذه الخلايا وخروج البشر الأوائل من الأرض كما تخرج النباتات و هذا الذي تعبر عنه أداة "ثمـ" و مرور زمن طويل عن هذا الحدث وبعد الخروج أصبح التكاثر بين الزوجين عبر التناسل الجنسي المعهود اليوم و مرّ زمن طويل قبل أن يستوي البشر الأوائل على أقدامهم إلى نفخ الروح فيهم في طور آدم ليتفاعلوا مع محيطهم ب" السمع و الأبصار و الأفئدة".
و أختم هذه التوطئة بهذه الآيات الكريمة التي توضح مرور البشر بأطوار في خلقهم وبدايتهم بنشأة أولى خروجا من الأرض :
"قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآَخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20) يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ (21)" العنكبوت
" وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (45) مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى (46) وَأَنَّ عَلَيْهِ النَّشْأَةَ الْأُخْرَى (47)" النجم
"أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ (59) نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (60) عَلَى أَنْ نُبَدِّلَ أَمْثَالَ
كُمْ وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ (61) وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ (62)" الواقعة
فهناك نشأتين، نشأة أولى للبشر الهمج و نشأتنا عند نفخ الروح فينا من نفس هذا البشر. وحقبة البداية هي نفسها حقبة النهاية :
"اللَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (11)" الروم11
و من يزال بعد كلّ هذه الآيات شاكا فليقرأ قوله تعالى
"مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى (55)" طه 20
إنبات أول من الطين ثم عودة إليه بالموت ثم إنبات مرّة ثانية "تارة أخرى" هي عين الإخراج الأولى. فهل يستطيع النبي الكريم أن يخطّ هو هذا الكلام؟ وهل "أخرى" أتت للضرورة الشعرية كما يقول من لا يفقه؟
إنّ الإشكال الواقع اليوم في تساؤلات رجال علم الحي (البيولوجيا) هو في ماهية القفزة النوعية من بشر همج إلى إنسان واعي عاقل، ولا شك أن الداروينية تجاوزها العلم باكتشافنا للجينات المميزة للكائنات الحية وأغرب نتائج البيولوجيا الجزيئية الحديثة أنّ الكائنات لم تنشأ وفق ترتيب عمودي و إنّما نشأت منذ البداية من خلايا مختلفة تحمل رموزها الجينية من أوّل لحظة، وما يقرره فرنسوا جاكوب عالم البيولوجيا الجزيئية الفرنسي هو انتماء هذه الخلايا إلى خلية أم فرضية. فعندما نتأمل عائلة الثدييات (الإنسان و الشمبونزي و الفرس و الكلب و سمك العنبر و الأرنب و الكانقورو ...) كما يقول عالم البيولوجيا الجزيئية دانتون في كتابه (نظرية التطور في مأزق) نجد أنّ الفروق الجينية بين كل فردين من هذه العائلة متساوية و عددها 65 فرقا تقريبا و النتيجة هي استحالة اعتبار فرد من هذه الأفراد منبثقا من آخر بل هذا الفرق الثابت بين الأفراد يجعلنا نثبت أنّ هذه العائلة تنزل من فرد واحد فرضي. و كذلك الأمر في عائلات الطيور و الحشرات و غيرها، ممّا يثبت أنّ كل عائلة تنحدر من خلية أمّ و أنّ مجموع الخلايا الأم تنحدر من أمّ أولية.
و نعود لموضوعنا الأساسي وهو ظهور آدم من سلسلة البشر الهمج و تحولّه إلى إنسان بنفخ الروح فيه، ولنقرأ الآية الكريمة :
" وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ مَا يَشَاءُ كَمَا أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آَخَرِينَ (133)"
الأنعام 133
وهذه الآية أساس في وصف نشأتنا كإنسان عاقل من ذرية قوم آخرين وهي حدث فريد بدليل قوله تعالى "إن يشأ" أي أن المشهد حدث مرّة واحدة و بدليل قوله "ما يشاء" التي تحمل وجود هؤلاء البشر الأوائل ووجودنا نحن
الذين نشأنا منهم، فمن هم هؤلاء "الأخرين" التي تشير إليهم الآية
و إلى هذين الطورين و إلى الحدث الفريد الذي جعل الإنسان ينحدر من "ذرية قوم ءاخرين" تشير الآية الكريمة :
"هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ" الأنعام 2
و لقد انقضى أجل البشر الهمج الغير مذكور و سينقضي أجلنا الذي نحن (نمتري) فيه شأن الهمج السابقين و كأنّ المولى لم ينفخ فينا الروح. ولن أواصل في عرض بينات البلاغ المبين فهي كثيرة و ما كتبته نافذة لمن يريد الغوص أعمق عسى الله أن يفتح عليه ببركاته الواسعة.
و قبل أن نصل إلى علاقة آدم الإنسان الذي نُفخ فيه الروح بالبشر الهمج يجدر بنا أن نقف في كيفية خلق آدم الإنسان و القفزة النوعية التي حدثت فجأة من بشر همج إلى إنسان عاقل واع. ولنبدأ بقراءة الآية الكريمة :
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ
إنّ الحوار هنا ليس بين ربّ العزة فاطر الكون بما فيه من عالمين و بين قوى ملائكية و إنّما الحوار بين الملائكة و سيدها التي تخضع له و تأتمر بأمره، فرب العزة فاطر الكون :
" إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82)" يس 82
و رب رب النبي الكريم محمد المكلف بتربيته و إنزال الوحي عليه قرّر إعلان الطور الجديد بدليل لفظ "جاعل" الذي يفيد وجود آدم في صورته البشرية أولا و إعلان تحويل ذاته إلى خلق آخر في نفس الصورة. إعلان خلافة آدم رُفِضَ بكون هذا الجنس الهمج يفسد في الأرض و يسفك الدماء و هو دليل آخر لما قلناه سابقا.
و تواصل آيات البقرة قصة خلق آدم و نفخ الروح فيه
" وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آَدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (33)" البقرة
فآدم عُلّم بما به يعلم كل الكون المحيط به "الأسماء كلّها" وطريقة تعليمه قد تكون جينية و قد تكون بقوى لم نصل إلى إدراكها بعد. وتفيد أداة "ثم" الزمن الفسيح الذي تمّ فيه تقديم العرض للملائكة في مجاراة آدم في التفاعل مع المحيط واكتشاف أسراره و الآية إذن تصور حدثا متأخرا عن الخلق و نحن نعيش زمن هذا العرض و هذه القوى الملائكية ترى حقيقة ما يستطيعه الإنسان من سبر أسماء الكون و معرفته بالموجودات و علاقاتها ببعضها بعض. و الملائكة ليست معلّمة لإدراك محيطها "لا علم لنا إلاّ ما علّمتنا" ولا يملكون قدرة إدراك حكمة المرور إلى الطور الجديد "إنّك أنت العليم الحكيمـ". وأنبّه أن استعمال القرآن للفظ "قال" يراد به تصوير الحدث بحق وليس المراد ب "قال" خطابا أو حوارا أو ألفاظا. ف "قال ربّك" و "قالوا" أقل" تبين لسان حال الأفراد المعنيين في الحدث و صيرورة الحدث .
و تواصل آيات البقرة:
"وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34)" البقرة34
و الأمر بالسجود هو أمر بالخضوع و السير وفق برنامج مودع في الملائكة للخضوع لآدم و سجود الملائكة لنا مودع فينا و نحن نسجدها واحدا بعد الآخر في مختبرات الفيزياء النووية و في مختبرات البيولوجيا الجزيئية و هذا بحث مستقل سنعرضه لاحقا إن شاء الله. و نلاحظ التحول في الضمير من "و إذ قال ربُّك" إلى "و إذ قلنا" وتصور الآية أنّ خضوع الملائكة و سجودهم متتابع و دخولهم تحت سيطرة ءادم تجيء متتابعة ملكا بعد ملك وكل ملك يدل على من بعده في حلقة متصاعدة فخضوع الملائكة يحدث في مساجد الفيزياء الذرية و الجزيئية واحدا بعد آخر و لذلك جاءت الآية ب "قلنا" للتعبير عن هذا الدخول المتتابع.
هل يقدر أي مخلوق على إبداع هذا النظم "قال" "قالوا" "قلنا" للتعبير عن كل هذه الحقائق بتغير الضمير فقط؟ و أترك موضوع إبليس و إبلاسه و لبسه لموضوع مستقل، و أسجل فقط انّ إبليس واحد من الملائكة يرفض السجود و الوقوع تحت سيطرة ءادم. و رفض إبليس للأمر ليس رفضا لأمر الله الخالق فاطر الكون بل رفض لقرار رب مخلوق مكلف بتسيير العرش و تعهده ويستحيل لمخلوق أن يقف رافضا أمر فاطر السماوات و الأرض. ولقد حُبس إبليس وجٌعل "من المرجومين" و أمهل كشف ماهيته إلى اليوم المعلوم.
ونصل الآن إلى مفهوم الشجرة التي نُهي آدم من الإقتراب منها و لنواصل قراءة آيات البقرة :
"وَقُلْنَا يَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (35) فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36)" البقرة
لقد اعتبر المفسرون "الشجرة" المعرّفة بالألف و اللام شجرة فاكهة من جنس التفاح أو الكافور أو العنب أو التين أو القمح وانساقوا إلى روايات مختلفة متضاربة و الحق أمامهم لا يحتاج إلى من يتمه من خارجه و لم ينتبهوا أنّ القرآن قال عنها "الشجرة" تعريفا ولو كانت شجرة فاكهة لوضح ماهيتها. و لو أنّهم تمعنّوا لحظة في آيات البقرة أعلاه لأبصروا أنّ آدم و زوجه نُهيا من الإقتراب من الشجرة "لا تقربا هذه الشجرة" فضلا أن يذوقا منها أو أن يأكلا منها. وقبل أن نعرف دليل لفظ الشجرة في البلاغ المبين يجدر بنا أن نقرأ الآيات الكريمة :
"وَيَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (19) فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآَتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ (20) وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ (21) فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ (22)" الأعراف
وتبقى الشجرة المنهي عنها معرّفة ويبقى السؤال :هل يذوق الإنسان من الشجرة إن كانت شجرة فاكهة أم يذوقها؟
ما معنى "فلمّا ذاقا الشجرة"؟
وانظر معي أخي القارئ مدلول لفض "ذاق" في البلاغ المبين لتدرك أنّه لا يتعلق أساسا بالمأكل و المشرب :
"فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْراً ا" الطلاق 9
"ذَاقُواْ بَأْسَنَاا" الأنعام 148
"وَتَذُوقُوا السُّوءَ" النحل 94
"لِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ" النساء 56
"لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى" الدخان 56
"ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ" القمر 48
"لَّا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْداً وَلَا شَرَاباً " النبأ 24
"هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ" ص 57
"فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ" النحل 112
"فَأَذَاقَهُمُ اللَّهُ الْخِزْيَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا " الزمر26
"وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِهَا" الروم 36
"أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم" 65
من مجموع أكثر من 60 آية واحدة فقط تتحدث عن ذوق الشراب أصبحت هي المرجع عند اللغويين و المفسرين و أصبح الذوق مرادفا للمطعم و المشرب و أصبح غيرها من الآيات استعارة و كناية و مجاز. و غاب الحق من البلاغ المبين ليحلّ محلّه قواعد النحاة و المفسرين. إنّ تحطيم هذه القواعد هو إعادة لكتاب الله ليشعّ نوره من جديد.
ولنعد للآية "فلمّا ذاقا الشجرة" لنتأمل. فلو أتت الآية بصيغة "فلمّا ذاقا من الشجرة" لدخلنا الشك في دلالة الشجرة إذ ذاق لا تتعلق أساسا بالمطعم فكيف و الآية أتت بصيغة "فلمّا ذاقا الشجرة"!!!
كثير من الذين لم يطمئنوا للبلاغ المبين يصححونه بخطهم الأحمر السمج فيقدروا محذوفا لتصبح الآية "فلمّا ذاقا من الشجرة" و يصبح المعنى أنّ آدم أكل من شجرة فاكهة و يبحث المفسرون بعدها عن اسم هذه الشجرة في مروياتهم المختلفة.
و قبل أن نحدّد معنى "ذاقا الشجرة" علينا الآن أن نحدد مدلول لفظ "الشجرة" في البلاغ المبين. فلنقرأ هذه الآيات :
"فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (65)"
النساء 65
"وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا (60)"
الإسراء 60
"أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ{71} أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنشِؤُونَ{72} "
الواقعة
هذه الآيات تعطينا دلالة الشجر وفعله شجر الذي يدل على كل شيء له أصل واحد و تفرعّ من هذا الأصل فروع و الشجر في البلاغ يقابل النجم " والنجم و الشجر يسجدان" و هو يدل أنّ التفرع الناشئ عن أصل الشجر يقاوم قوى الجذب عكس النجم الذي يخضع لقوى الجذب بفعل عظمة هذه القوى.
فآية النساء تدل أنّ ما حدث بين المتخاصمين تشعبّ و تفرع و تداخل و آية الإسراء تجعلنا ندرك أنّ الشجرة ليست فاكهة إذ النبات أيّا كان لا يلعن "الشجرة الملعونة" بل الشجرة التي تقصدها الآية هي ما تفرّع من ذرية إبليس الملعون. و آية الواقعة تحدد مفهوم التشجر إذ شجرة النار هي ما يتفرع منها حال اشتعالها و إنشاء شجرتها يقودنا إلى التفكير في كيفية انبعاث شجرة النار بوجود الأوكسجين و إيقاف الآزوت لشجرة النار و التوازن بين وجود الآزوت و الأوكسجين في قميص كوكبنا الأزرق لضبط شجرة النار.

إنّ الشجر في التعبير القرآني مفهوم عام يدخل فيه كل ما يتشجر وسلالات البشر شجرة و الفاكهة شجرة و النار شجرة و الصراع المحتدم حال الفتن شجرة و هكذا ألفاظ القرآن يدخل فيها الموجودات بقدر حملهم لمعانيها.
هكذا إذن انساق آدم وزوجه إلى صوت الوهم ودعوته فهو قد أخبره أنّ النهي عن قرب الشجرة لا يخصه بل يخص غيره و هو وزوجه غير معنيين بالنهي :
"فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآَتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ (20) وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ (21) فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ (22)"الأعراف 20-22
و صوت الوهم يقول لآدم ناصحا:
أنت لست ملَكا و لست خالدا"إلاّ أن تكونا ملَكين أو تكونا من الخالدين" و هذا التعبير يستعمله القرآن و نستعمله عندما نقول "دخولك حمام الرجال ممكن إلاّ أن تكون امرأة" وهكذا خاطب الوهم "الشيطان" آدم بقوله :
يمكنك أن تقترب من الشجرة فأنت لست ملَكا أو خالدا تختلف عن الشجرة في بنيتها بل أنت من نفس جنسها ويمكنك أن تذوقها و ما الذي تختلف به عنها "و دلاّهما بغرور" وانساق آدم لصوت الوهم و ذاق الشجرة هو و زوجه ونسيا أنّ الله نفخ فيهم الروح ورفعهم إلى طور الإنسان العاقل الواعي الخليفة في الأرض الذي يحمل مسؤولية بحث الحياة في الكون بمعرفته ونسوا أنّ الله حماهم في جنّتهم عن شجرة الهمج ولكن صوت الشيطان غلب كعادة كلّ من يستحل المعصية، إذ يبدأ بتبرير توجيه الخطاب إلى غيره و أنّه ليس معني به ليقتحم الإثم قرير النفس و البال وتلك عادة بني آدم.
و نعود للآيات القرآنية فهي الملجأ و النور ونلحظ هذه العبارات :
"لا تقربا هذه الشجرة" البقرة
و الذي يفاجئنا أنّ الشجرة معرّفة و لكنّها لم تذكر في السورة و لم تعرّف ماهيتها، و مجيئها معرّفة يجعل البلاغ المبين ناقصا إذا اعتقدنا أنّ الشجرة فاكهة. ولو أمعنّا النظر في الآيات التي سبقت "ولا تقربا هذه الشجرة" لرأينا تعريف هذه الشجرة الواضح و لما حدث كلّ هذا اللبس عند الناس و لكنّ الأسلاف رفض بعضهم أن يكون القرآن كاملا بذاته محكما في نصه مفصلاّ في آياته لا يحتاج لعكاز من خارجه ولا يفتقر لرواية توضحه بل هو الحق. و الشجرة التي تحدث عنها ببساطة هي شجرة البشر الهمج التي :
"يفسد فيها و يسفك الدماء"
فهذه الشجرة البشرية تفسد في الأرض و تسفك الدماء شأنها شأن البهائم و الوحوش الضارية.
و الذي يزيدنا اطمئنانا لما قلناه أنّ القرآن لم يأت أبدا بصيغة "كلا رغدا حيث شئتما إلا من هذه الشجرة" ليصبح المستثنَى من جنس المستثنِى و لكنّه فصل عمدا بين:
كلا منها حيث شئتما" و بين "ولا تقربا هذه الشجرة" وفي الآيات التي ورد فيها ذكر قصة آدم لم تُذكر أبدا أيَّ شجرة ما عدا الشجرة التي نهيا آدم و زوجه من الإقتراب منها لكي لا يقع الوهم في نفس القارئ ، فعندما نقرأ قوله تعالى :
" فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى (120) فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121)" طه 120 ـ 121
و لنرى التعبير الفاصل بين شجرة و بين "من ورق الجنّة" و الآية لم تقل "من ورق شجر الجنّة" ليفصل بين شجر الفاكهة و شجرة البشر الهمج.

ويبقى لنا أن نناقش الآن "فأكلا منها"، فبعد أن نهى القرآن عن الإقتراب من الشجرة "لا تقربا هذه الشجرة" يخبر القرآن أن آدم و زوجه "ذاقا الشجرة" و أنّهما "أكلا منها". و لقد يعتقد البعض أنّ الأكل في البلاغ مرادف للتناول الطعام و الأمر ليس كذلك حصرا بل الأكل في القرآن هو تداخل أجزاء المأكول مع الآكل و استحالة تمايزهما بعد عملية الأكل، و لهذا الاكل غاية و هو إشباع غريزة و ميْل، فالطعام يتحول في أجسامنا إلى بروتينات و ليبيدات و يصبح جزءا منّا و المال المسروق الذي نخلطه بأموالنا يتداخل و يصعب تمييزه بعد استثماره و المني الذي يختلط ببويضة تعطي كائنا يصعب فصل أجزاء أحماضه الأمينية لمعرفة أين أجزاء والده من والدته و هذا ما توضحه الشواهد القرآنية :
"وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ" البقرة 188
"حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ" آل عمران 183
"وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا (19)" الفجر 19
"الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا 275
و هكذا نستبين المقصد من الشجرة التي أكلا منها آدم و زوجه و ذاقاها و قد أُمرا أن لا يقرباها، و هي شجرة البشر الهمج الذي لم يُنفخ فيهم الروح و هم بحكم الشبه الخَلقي بآدم الإنسان غرّ آدم و زوجه ظانين أن لا فارق بينهما وبين الهمج من حيث شبه الصورة و الهيئة الجسمية "إلاّ أن تكونا ملَكين أو تكونا من الخالدين"، ولقد اقترفا آدم و زوجه جريمة الإختلاط الجنسي مع جنس ليس من مستواهما إلاّ في الهيئة الخارجية و نتجا عن هذا الإختلاط بشرا خليطا لا يحمل نفخ الروح في بنيته و أفسد آدم و زوجه مخطط نفخ الروح و هو في بدايته و تلك أول مظاهر نفخ الروح ألا و هي ممارسة آدم لحريته و اختياره و لقد اختار ما به دمرّ مهمة الخلافة التي أوكلت له بحث

معراج الروح
محب جديد
محب جديد

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 18/10/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى